شريط الأخبار

الأحد، 5 فبراير، 2012

"أبو إسماعيل": توصيات الاستشارى هدفها امتصاص حالة الغضب



أكد الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة أن توصيات المجلس الاستشارى، الأخيرة والخاصة بضرورة التعجيل بانتخابات الرئاسة، هدفها امتصاص حالة الغضب العامة، قائلاً فى تصريحات لـ"اليوم السابع": عودنا المجلس العسكرى، أنه إذا كان جاداً فى إصدار قرار ما، فإنه يبقى مشاوراته داخليه ثم يعلنها دفعة واحدة، أمام منهج إعلان التوصيات من خلال مجلسه الاستشارى، فإن الهدف منه دائماً هو امتصاص الغضب العام ثم يعود ويبتلع تلك التوصيات بعد ذلك".

وقال أبو إسماعيل: أنظر لتوصية المجلس الاستشارى الأخيرة الخاصة بفتح باب الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية فى 22 فبراير على أنها من ذلك النوع الذى يهدف فقط لامتصاص حالة الغضب دون أن تكون هناك جدية لتنفيذ القرار".

وأضاف المرشح المحتمل: "على المجلس العسكرى أن يؤكد لنا أنه يقصد فعلا ما يقول ويعلن اليوم عن قرار بفتح باب الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية".

وطالب أبو إسماعيل مجلس الشعب أن يجتمع لإصدار توصية بتحديد موعد لفتح باب الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية، قائلاً: "أعلم أن مجلس الشعب ليس مختصا بتحديد موعد لفتح باب الترشح لانتخابات الرئاسة لكن من الممكن أن يجتمع المجلس ويصدر توصية بموعد لفتح باب الترشح وهذه إحدى الأدوات البرلمانية المهمة".

اليوم السابع

المعدن الأصفر يرفع أسعار المجوهرات 5 %




أجمع مختصون في قطاع الذهب والمجوهرات على أن سوق المعدن الأصفر باتت تعاني ركوداً في حجم المبيعات، خاصة في ظل ارتفاع سعر الجرام، وتجاوزه حدود إمكانات الملاءة المالية للمستهلك النهائي، مشيرين إلى أن العاملين في قطاع الذهب فقط، هم الأكثر تضرراً، بينما العاملون في قطاع المجوهرات ما زالوا يحافظون على حجم مبيعاتهم ونموها التي ارتفعت أسعارها بنسب راوحت بين 4 في المائة و5 في المائة.
وأوجز مختصون، الحلول التي يمكن تطبيقها لحل أزمة الركود في السوق في ثلاث نقاط، تمثلت في تخفيض أوزان الذهب، عدم التوسع في فتح فروع جديدة، تخفيض التجار نسب أرباحهم قدر المستطاع، مبينين أن الركود الذي شمل جميع الأسواق زادت حدته لدى القاطنين في المناطق الجنوبية والشمالية من المملكة، التي يرتبط فيها الذهب ارتباطا وثيقاً ببعض المناسبات، كمناسبات الزفاف.
وقال المهندس طارق فتيحي، مختص في قطاع المجوهرات إن "انخفاض المبيعات في سوق الذهب بات واضحاً، وبالرغم من عدم وجود إحصاءات رسمية تؤكد خروج مصانع للذهب أو محال من السوق، إلا أنني لا أستبعد وجود مثل هذا الأمر"، مبيناً أن على أي تاجر في مثل هذه الأحوال، أن يعمل على تقليص حجم النفقات، وذلك حتى يتم تجاوز الأزمة الحالية، ومن ثم العودة إلى استرداد ذلك النشاط الذي كان قائماً من السابق.
وأشار فتيحي، إلى أن العاملين في قطاع الذهب دون المجوهرات، هم أكثر معاناة من العاملين في القطاعين معاً أو في قطاع المجوهرات على حدة، حيث إن الأخيرة يعد تضررها ضئيلا، وذلك نظراً لاستخدامها المعدن الأصفر بنسب بسيطة، إذ إنه يشكل وعاءً للذهب فقط، مبيناً أن نسبة ارتفاع سعر منتج المجوهرات بسبب ارتفاع سعر المعدن الأصفر، تصل إلى نحو 4 – 5 في المائة، وهو السعر الذي يعد معقولاً ولا يشكل عبئاً لدى المقتنين للمجوهرات.
ولفت فتيحي، إلى أن الفجوة بين تاجر الذهب والمستهلك للمنتج اتسعت وباتت كبيرة، حيث إن سعر الجرام أصبح يفوق حجم الملاءة المالية للمستهلك، لافتاً إلى أن أكثر المناطق السعودية تضرراً من ارتفاع أسعار الذهب، هي المناطق الشمالية والجنوبية، وذلك نظير بعض العادات والتقاليد في تلك المناطق، والتي تتبع عند إقامة مراسم الزفاف، حيث لم يعد المستهلك يستطيع توفير تلك الكميات الكبيرة من الذهب التي كان يقوم بشرائها من السابق.
وأبان فتيحي، أن من الحلول التي يمكن لتجار الذهب أن يقوموا باتباعها لمعالجة الركود في حجم المبيعات، عدم التوسع في النشاط وزيادة عدد المحال وقصرها على عدد محدود يمكنهم من الإيفاء بحجم النفقات المترتبة عليها، محاولة إيجاد نوع من البضائع خفيفة الوزن، حتى تكون هناك قابلية لترويجها وشرائها بأسعار منخفضة من قبل المستهلك النهائي، وعدم المبالغة من قبل التجار في حجم الأرباح، وخفضها لأقل نسبة ممكنة، وذلك ليتمكن من زيادة حجم المبيعات.
وأما فيضي الحاشدي، شيخ الصاغة في جدة، يرى أن من الممكن أن يتم تنشيط حركة المبيعات في سوق الذهب، من خلال تغيير التجار لتكتيكهم وخطط البيع التي كانوا يسيرون عليها من السابق، حيث من أفضل الحلول التي يمكن اتباعها في الوقت الحالي، تخفيض وزن أطقم الذهب، والتي بدورها ستخفض السعر على المستهلك النهائي، وتشجع الحركة في السوق.وأشار الحاشدي، إلى أن سوق الذهب في الفترة الحالية يمر بفترة مرض، إلا أنه لن يموت، نافياً أن يكون في السوق السعودية أي منتجات للذهب مستوردة من الخارج، والعكس صحيح، حيث إن السعودية باتت تصدر منتجها للخارج، وإنها تستحوذ على نسبة كبيرة من حجم السوق في مدينة دبي.
ونفى شيخ الصاغة، أن تكون تلك الارتفاعات التي شهدتها أسعار المعدن الأصفر، تسببت في إغلاق مصانع للذهب، مستدركاً أن هناك محالا قامت بتقليص حجم الذهب المتوافر في العرض لديها، كما أنها تقوم بالعمل في أوقات المواسم الدينية في مكة المكرمة.
من جهتها، أعلنت الغرفة التجارية الصناعية مكة المكرمة، أن تجار الذهب في مكة المكرمة وآخرين من جدة، سيعقدون اجتماعا مساء اليوم، وسيحددون من خلاله محاور عقد ملتقى لإنعاش سوق الذهب الذي يشهد حالة من الركود في مبيعاته طوال السنوات الثلاث الماضية، والذي من المتوقع أن يستمر خلال العام الجاري، حتى وإن كانت هناك زيادة في عدد المعتمرين والحجاج القادمين من الخارج، والذين ستدفع الملاءة المالية بالكثير منهم للبحث عن البدائل.
وأكد زياد فارسي، نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، أن فكرة إقامة ملتقى لتنشيط حركة المبيعات في السوق، ستتم مساء اليوم مناقشة المحاور لها، حيث إن لجنة الذهب والمجوهرات التي يتولى رئاستها في غرفة مكة، ستعقد اجتماعا ستحدد من خلاله فريق عمل خاص لإقامة الملتقى، كما ستعمل على تحديد المحاور التي ستتم مناقشتها، التي يرجون من خلالها أن يتم تحفيز السوق بشكل عام.
ويرى فارسي، أن الهبوط في أسعار الذهب عالميا الذي حدث بنهاية تداولات الأمس، لن يكون إلا مؤقتاً ولن يمتد لفترة طويلة، مفيداً بأن خسائر الأسواق المالية العالمية والتوقعات بهبوط مؤشراتها بجانب التوجه الكبير للمحافظ السيادية لحيازة نسب أكبر من الذهب، سترفع الأسعار ولن تسمح بالتصحيح الذي قد يصل إلى مستويات قد توصف بالانهيار.
وشدد فارسي على أن السوق ما زالت تواصل انكماشها في حجم المبيعات، وهو الأمر الذي يجعل حجم تقلص المحال وتسريح الموظفين أمراً بات واضحاً، لافتا إلى أنه تم فعلياً التنسيق للمؤتمر الذي يزمع عقده في القريب العاجل لتدارس وضع السوق ومحاولة وضع توصيات للخروج من مأزق الخسائر.
ورفض فارسي، أن يكون مسمى المؤتمر تحت ما يدعى مؤتمر إنقاذ للسوق، أو أن يكون هناك تحديد فترة زمنية مدرجة لإقامته، وذلك في الوقت الذي باتوا فيه يجرون الاتصالات بكثير من المستثمرين وبعض المنتسبين لمجلس الذهب العالمي الذي خرج أخيرا من السوق السعودية، والذين أبدوا حرصهم ورغبتهم على المشاركة في تحديد المحاور ووضع التوصيات، داعياً المسؤولين في وزارة التجارة للمشاركة في بحث نظام المعادن ومناقشة التجار في معوقاتهم.
الاقتصادية

الأمن يتراجع بـ"محمد محمود".. واشتباكات عنيفة بين المتظاهرين


حدثت منذ قليل اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين بعضهم البعض بشارع محمد محمود، حيث حاول عدد من المتظاهرين عمل دروع بشرية لمنع الدخول لمبنى وزارة الداخلية بعد الهدنة التى استمرت لما يزيد على 3 ساعات، إلا أن فريقا آخر من المتظاهرين يحاول خرق الدروع البشرية وإلقاء الحجارة على قوات الأمن.

كانت قوات الأمن قد تراجعت بشارع محمد محمود حوالى 5 أمتار ونظم عدد من المتظاهرين دروعا بشرية لمنع حدوث الاشتباكات، وشهد الشارع هدوءا نسبياً قبل بدء الاشتباكات بين المتظاهرين وبعضهم البعض.

كما حضر فى وقت سابق عدد من قيادات الداخلية إلى موقع الاشتباكات، حيث حضر اللواء محسن مراد، مدير أمن القاهرة، واللواء أحمد جمال، رئيس قطاع الأمن العام، واللواء أسامة الصغير، مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، واللواء سامى سيدهم، مساعد وزير الداخلية، وعدد كبير من قيادات الداخلية، فى شارع محمد محمود الذى يشهد اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن، وذلك لتهدئة الأجواء بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وفى السياق نفسه شهد محيط وزارة الداخلية توقف الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن بعد الهدنة التى استمرت لمدة 3 ساعات لمحاولة بناء الجدار الأسمنتى بين الطرفين لوقف الاشتباكات.

اليوم السابع

نجاح محاولة ابتكار أكبر مرآة في العالم



بعد محاولة فاشلة في شهر مارس/آذار الماضي، تمكن علماء الفلك من إنتاج أكبر تليسكوب بصري افتراضي في العالم يربط أربعة تليسكوبات ببعضها البعض.
ومكن ربط هذه التليسكوبات ، التي أنتجت في تشيلي ، العلماء من تشغيلها كجهاز واحد عبارة عن مرآة هى الأكبر في العالم. ويبلغ نصف قطرها مائة وثلاثين مترا.
وأطلق على التليسكوب المؤلف من التليسكوبات الأربعة اسم " التليسكوب الهائل" ، وهو يوجد في مختبر" بارانال".
وكانت عملية الربط التي جرت الخميس بمثابة اختبار علمي لشبكة التليسكوبات الجديدة ، وهي الخطوة الأخيرة قبل أن يبدأ العمل العلمي المتصل بالمشروع.
ومن شأن ربط الوحدات الاربع لتشكل التليسكوب الهائل أن يمكن العلماء من الحصول على نظرة أكثر تفصيلا للكون من التجارب السابق التي استخدم فيها تليسكوبين أو ثلاثة لانتاج مرآة افتراضية.
أكبر تليسكوب
وتعرف عملية ربط التليسكوبات ببعضها باسم " إنترفورميتري". وبذلك يصبح هذا التليسكوب الهائل أكبر تليسكوب بصري أرضي في العالم.
وفضلا عن تشكيل المرآة الهائلة، تحسن عملية "إنترفورميتري" أيضا وبدرجة هائلة معدل الوضوح وقدرات التكبير في التليسكوب الهائل.
وهذا التليسكوب الهائل هو أحد تليسكوبات عدة أنشأها مرصد جنوب أوروبا في صحراء أتاكاما.
وهذا المرصد الاوروبي منظمة بحثية دولية مقرها في مدينة ميونيخ الألمانية وتمولها خمس عشرة دولة.
ووصف هذا التطور بأنه فتح في مساعي العلماء لكشف أسرار الكون.
ويقول جان ـ فيليب بيرجر العالم الفرنسي المشارك في المشروع إنه رغم أن المحاولة الأولى لربط التليسكوبات الأربعة حدثت في شهر مارس/ آذار عام 2011 ، فإنه لم تعمل بشكل جيد.
وقال إن ظروف هذه المحاولة كانت سيئة لدرجة إن البيانات لم تكن لها قيمة ، ما اضطر العلماء إلى وقف التجربة بعد نصف ساعة فقط بعد أن تبين إن الوضع لن يتحسن.
ميزات عدة
وأضاف أن التجربة الجديدة هو بالفعل أول محاولة حقيقية أتاحت المراقبة لعدة ساعات متصلة لاختبار النظام المبتكر في ظروف مختلفة.
وقال العالم الفرنسي إنه من الآن ، سوف يكون هذا النظام متاحا للأوساط الفلكية ، مشيرا إلى أن أي عالم فضاء يعمل في بارانال أو يزوره سيتمكن من استخدام النظام.
ويضيف بيرجر أنه في حالة استخدام التليسكوب الهائل ، سوف تصبح قدرة التكبير أفضل عشرين مرة.
وأوضح أنه رغم أن ابتكار أكبر مرآة بنصف قطرمائة وثلاثين مترا قد تحقق بالفعل بربط أبعد تليسكوبين ، فإن استخدام التليسكوبات الأربعة يعطي علماء الفلك ميزات عدة.
واشار إلى أن أحدى هذه الميزات هو زيادة الكفاءة والقدرة على إعادة بناء الصورة من أجل مراقبة الأشياء الأكثر تعقيدا في السماء.
BBC Arabic


وزير الداخلية يأمر بتوزيع رموز نظام مبارك المحبوسين على 5 سجون


أصدر اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية، قرارا اليوم الأحد، بتوزيع كافة رموز النظام السابق المحبوسين بسجن المزرعة بمنطقة سجون طرة، على خمسة سجون مختلفة.

من جانبه، أكد اللواء محمد نجيب مساعد وزير الداخلية مدير مصلحة السجون، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن وزير الداخلية أصدر قراره بتوزيع علاء وجمال مبارك ورموز النظام السابق المحبوسين فى طرة، استجابة لمطالب مجلس الشعب والقوى السياسية.

اليوم السابع

بلاغ للنائب العام ضد "الجنزورى" و"الموزى" لتأخير ضم "المراجل البخارية"



تقدم عدد من العاملين بشركة النصر لصناعة المراجل البخارية وأوعية الضغط، إحدى الشركات العائدة للدولة بعد خصخصتها، ضد الدكتور كمال الجنزورى رئيس مجلس الوزراء، والكيميائى محمد عادل الموزى المفوض من رئاسة الوزراء بإدارة شئون قطاع الأعمال العام والشركة القابضة الكيماوية، ببلاغ للنائب العام المستشار عبد المجيد محمود متهمينه بالتقاعس عن تنفيذ حكم القضاء الإدارى ببطلان عقد بيع الشركة لمستثمرين.

وأوضح البلاغ رقم 320 لسنة 2012، أن العاملين أنذروا رئيس مجلس الوزراء برقم 18184 فى 25 ديسمبر الماضى، وقد أمهل أسبوعا لتنفيذ الحكم القضائى، وأيضاً تم إنذار للمسئول فى الشركة القابضة للصناعات الكيماوية والمقيد برقم 21951 فى 24 ديسمبر الماضى، محضرين قصر النيل والذى تم تسليمه للمختص بالشركة فى 26 ديسمبر، وأيضا أمهله أسبوع لتنفيذ الحكم ولم يحركا ساكناً خاصة لتنفيذ الحكم وأن هناك أكثر من 193 عاملا لا يصرفون أجورهم فضلا عن المشردين تحت مسمى المعاش المبكر شملهم الحكم.

وقام محامى القيادات العمالية مقيمى الدعوى القضائية بالإنذار رقم 596 المؤرخ فى 11 يناير 2012 محضرين السيدة زينب والمسلم فى 12 يناير الجارى، للموظف المسئول بمجلس الوزراء، وذلك إلى الدكتور كمال الجنزورى المبلغ ضده بتنفيذ الحكم فى خلال ثمانية أيام طبقا للمادة 123 من قانون العقوبات باعتباره يستخدم سلطاته ويمتنع عن تنفيذ الحكم المذكور وقد مر أكثر من 8 أيام طبقا للقانون ولم يتخذ أى إجراء لتنفيذ الحكم.

وطالب البلاغ باتخاذ الإجراءات القانونية ضد الدكتور كمال الجنزورى فى ضوء المادة 123 من قانون العقوبات وضد من يثبت اشتراكه معه فى عدم تنفيذ حكم محكمة القضاء الإدارى رقم 40150 لسنة 65ق محكمة القضاء الإدارى بإلغاء خصخصة شركة النصر لصناعة المراجل البخارية وأوعية الضغط والصادر فى 21/9/2011.

يذكر أن المادة رقم 123 من قانون العقوبات تنص على أنه يعاقب بالحبس والعزل كل موظف عمومى استعمل سلطة وظيفته فى وقف تنفيذ الأوامر الصادرة من الحكومة أو أحكام القوانين واللوائح أو تأخير تحصيل الأموال والرسوم أو وقف تنفيذ حكم أوامر صادر من المحكمة أو من أية جهة مختصة، كذلك يعاقب بالحبس والعزل كل موظف عمومى امتنع عمدا عن تنفيذ حكم أو أمر، مما ذكر بعد مضى ثمانية أيام من إنذاره على يد محضر إذا كان تنفيذ الحكم أو الأمر داخلا فى اختصاص الموظف.

اليوم السابع

الحيوانات أيضا تعاني من البرد!




يستهدف البرد الحيوانات أيضا الأليفة والوحشية على حد سواء، وخصوصا الاكبر سنا منها... فهي تماما كما الانسان بحاجة إلى كميات أكبر من المياه والغذاء بالإضافة إلى الدفء.
تشهد أوروبا منذ أسبوع موجة برد قارس أدت إلى وفاة 220 شخصا على أقل تقدير مع حرارة تتراوح في الليل ما بين 25 و 30 درجة مئوية تحت الصفر، وفي النهار ما بين 16 و 21 درجة مئوية تحت الصفر.
ويحذر الأطباء البيطريون من الطقس البارد والجاف الذي يؤدي إلى إصابة الحيوانات بالجفاف وإلى حرقها المزيد من السعرات الحرارية لا سيما عندما تكون في الخارج.
وتقول الطبيبة البيطرية سيلين موسور "تكون الأولوية بإعطاء كميات كبيرة من المياه لكل الحيوانات من هررة وكلاب وأبقار وعجول وخنازير. ويقدم الماء الساخن للحيوانات التي تعيش في الهواء الطلق بغية تفادي تجلده".
والحيوانات تعاني من التغيرات في درجات الحرارة. فينبغي مثلا "أن تلف الكلاب بمعاطف عند اصطحابها في نزهة خصوصا عندما تكون صغيرة في السن مع وبر قليل أو عندما تكون هرمة حتى ولو كان وبرها كثيف"، على حد قول الطبيبة.
وتتابع سيلين موسور "كلما ازداد احتكاك الحيوان بالإنسان، ازداد شعوره بالبرد! فكلب شيواوا يشعر بالبرد مثلا اكثر من كلب هسكي".
ويوصى بدهن مرهم على القوائم بغية تفادي التشققات الناجمة عن البرد.
إلى ذلك يجدر زيادة كمية الطعام ثلاث مرات للكلاب والهررة التي تعيش في الهواء الطلق، ومضاعفتها مرات عدة لبقية الحيوانات.
من جهة أخرى لا داعي لتغطية الأحصنة إذ أنها تتمتع بوبر كثيف، لكن ينبغي أن يقدم لها المزيد من الماء والعلف يوميا.
أما البقرة فهي الحيوان الوحيد الذي يشذ عن القاعدة وهي على حد قول البيطرية سيلين موسور، "مدفأة بحد ذاتها. فهي لا تشعر بالبرد أبدا بفضل حرارة جسمها التي تسجل 39 درجة".
في حديقة حيوانات تواري (غرب فرنسا) التي تفتح أبوابها من جديد السبت أمام الزائرين، تشتد وطأة البرد على الفيلة والنعام وأورال كومودو.
ويخبر بول دو لا بانوس مدير الحديقة "نادرا ما تخرج الفيلة والنعام في الشتاء. ويجدر الحرص على ألا يصيب الجليد خرطوم الفيل وألا تكسر النعامة واحدة من قائمتيها".
في المقابل، تحبذ الدببة والثيران الوحشية الأوروبية ودببة الباندا الحمراء البرد القارس.
ويشرح المدير "قد اعتادت هذه الحيوانات على فصول الشتاء القارسة في بلدانها الأصلية. ونحن لا نقوم بأي تدابير خاصة من أجلها، باستثناء تقديم كميات كبيرة من المياه".
ومن بين الحيوانات الوحشية جميعها، تعتبر الحيوانات الزاحفة هي التي تعاني أكثر من سواها من جراء البرد. ويوضح المدير "أورال كومودو هي حساسة جدا، شأنها في ذلك شأن الحيوانات من ذوات الدم البارد. وينبغي ألا تنخفض الحرارة في الحظائر إلى ما دون 22 درجة، وإلا فقد يكون ذلك فتاكا".
من جهتهم، أطلق المدافعون عن حقوق الإنسان نداء لمساعدة الطيور في أيام البرد هذه.
ويشرح ستيفان لامارت رئيس جمعية تحمل اسمه "يتعذر على الطيور تأمين القوت عندما يكسو الجليد الأرض. وهي تنفق في الشتاء، ليس من البرد بل من الجوع".
فيوصي بوضع القليل من الطعام (زبدة أو فضلات) بالإضافة إلى ماء فاتر على حافات النوافذ وفي الحدائق بعيدا عن متناول الهررة.
ويقول "من واجبنا جميعا حماية هذه الحيوانات كلها من البرد وإطعامها وتأمين الماء لها. فهي تنفق في أيام الصقيع هذه".
وقد دعت رابطة حماية الطيور الفرنسية الجمعة إلى "مساعدة" الطيور فطلبت من المواطنين أن يضعوا لها أوعية غذاء خاصة، كما سألت السلطات تعليق صيد طيور السمنة والحمام.
الفرنسية 

دفاع معاوني مبارك يطلب وقف القضية




استأنفت محكمة جنايات القاهرة اليوم الأحد نظر قضية قتل متظاهري الثورة المصرية، وقضية الفساد المالي المتهم فيها الرئيس المخلوع حسني مبارك  ونجلاه علاء وجمال، وآخرون.

وتواصل هيئة الدائرة الخامسة بالمحكمة برئاسة المستشار أحمد رفعت، الاستماع إلى مرافعات هيئة الدفاع عن المتهمين، حيث يقوم بالمرافعة دفاع معاوني وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي.

والمتهمون في القضية هم بالإضافة إلى مبارك ونجليه، كل من وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من كبار معاونيه ورجل الأعمال المصري حسين سالم الموقوف حالياً بإسبانيا.

ويواجه مبارك والعادلي ومعاونوه تُهم القتل العمد والتحريض على القتل وإصدار أوامر بقتل المتظاهرين السلميين خلال ثورة 25 يناير، وهي تُهم تصل عقوبتها -في حال ثبوتها على المتهمين- إلى الإعدام وفقاً للقانون الجنائي المصري. كما يواجه مبارك ونجلاه علاء وجمال ورجل الأعمال حسين سالم تُهم التربّح والفساد المالي وتكوين ثروات غير مشروعة باستغلال نفوذهم السياسي.

وقد استمعت المحكمة لمرافعة هيئة الدفاع عن اللواء أحمد رمزي مساعد وزير الداخلية ورئيس قوات الأمن المركزي السابق, حيث استهل المحامي جميل سعيد دفاعه بالحديث عن انقضاء الدعوى الجنائية بشأن قتل المتظاهرين المقامة ضد موكله وذلك استنادا لحكم جنائي ببراءة الفاعلين الأصليين من ضباط الشرطة الذين اتهموا بقتل المتظاهرين أثناء الثورة ثم أحيلوا إلى محاكم الجنايات التي قضت بدورها بتبرئة بعضهم.

وطالب سعيد بوقف القضية عملا بما نص عليه قانون الإجراءات الجنائية لحين الفصل في بقية القضايا الجنائية المتهم فيها ضباط شرطة بقتل المتظاهرين كونهم الفاعلين الأصليين للجريمة.

كما دفع بانتفاء سبق الإصرار -النية المبيتة للقتل- في حق موكله كظرف مشدد للعقوبة, موضحا أن كافة مواقف المتهمين وقراراتهم متماثلة "حيث كانت تتمثل في عدم التعرض للمتظاهرين بالقوة".

كما دفع أيضا بانعدام المسؤولية الجنائية وبطلان تحقيقات النيابة العامة "استنادا إلى أن النيابة أقرت في مرافعتها بأنها انتزعت الاقوال والاعترافات من بعض ضباط الشرطة في شأن تلك الأحداث انتزاعا على نحو يشير باستخدام النيابة العامة للقوة والسطوة والعنف والضغط والإكراه مع الشهود لاستخلاص الاعترافات منهم وهو الأمر الذي يخالف صحيح حكم القانون".

يشار إلى أن الإحصائيات الرسمية تقدر عدد المتظاهرين الذين قتلوا, خلال أحداث الثورة ما بين 25 يناير/كانون الثاني و11 فبراير/شباط 2011، بـ846 متظاهراً بالإضافة إلى نحو ثلاثة آلاف جريح ومصاب بعضهم أصيب بعاهات مستديمة.
وقد سادت حالة من الهدوء أمام أكاديمية الشرطة بشرقي العاصمة المصرية حيث مقر المحاكمة, فيما انتشر العشرات من قوات الأمن المركزي حول المنطقة التي شهدت مصادمات متكررة بين أنصار مبارك وأسر الضحايا.

الجزيرة

غواصة نووية ألمانية جديدة لإسرائيل



وقعت إسرائيل وألمانيا قبل أسابيع قليلة عقدا لبيع غواصة سادسة من نوع "دولفين كلاس" للبحرية الإسرائيلية وفق ما كشفه مسؤول في وزارة الدفاع الألمانية.
وقال كريستييان شميت وكيل وزارة الدفاع لصحيفة "جيروزاليم بوست" إنه تم توقيع الصفقة قبل أسابيع قليلة وإن ألمانيا وافقت على تحمل جزء من قيمة الصفقة، واصفا إسرائيل بأنها "زبون مفضل".
وأضاف أن بيع الغواصة دليل على التزام بلاده بأمن إسرائيل، ومؤكدا أن أمن الدولة العبرية محل اهتمام ألمانيا، و"هذا لن يتغير".
ونفى المسؤول الألماني التقارير التي تحدثت عن أن ميركل فكرت في إلغاء الصفقة بعد موافقة إسرائيل على التوسع بشكل كبير في مستوطنة جيلو في القدس المحتلة.
غواصات دون مقابل
وأضاف المسؤول قائلا "إننا أصدقاء، وأحيانا نكون بحاجة إلى الحديث عن أمور لا نعتقد أنه ينبغي أن تتم فيما يتعلق بسياسة بناء المستوطنات.. ولكننا لا نعتقد أن لهذا شأنا بمسألة الغواصة، وإنما هو أمر يتعلق بمحادثات الأصدقاء".
وكانت وزارة الدفاع الإسرائيلية قد بدأت المحادثات المتعلقة بشراء الغواصة مع ألمانيا العام الماضي، إلا أن حكومة المستشارة أنجيلا ميركل تراجعت في البداية عندما طلبت إسرائيل أن تتحمل ألمانيا جزءا من التكلفة.
لكن ألمانيا غيرت موقفها وأعلنت موافقتها على الصفقة وكذلك تحمل جزء من تكلفة بناء الغواصة في أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني.
وكانت برلين قد منحت غواصتين لتل أبيب دون مقابل بعد حرب الخليج الأولى، وتقاسمت تكلفة الغواصة الثالثةمع إسرائيل.
يذكر أن إسرائيل تمتلك ثلاث غواصات من هذا النوع ، ويجري حاليا بناء غواصتين أخريين في ألمانيا من المتوقع تسليمهما خلال العام الجاري.
ووفقا لتقارير أجنبية فإن الغواصات الإسرائيلية لديها قدرات هجومية من الدرجة الثانية وهي قادرة على حمل صواريخ كروز ومسلحة برؤوس نووية.
الجزيرة 

هل تعجل أحداث بورسعيد بانتخابات الرئاسة؟


جاءت كارثة الشغب الكروي في إستاد بورسعيد شمال شرق العاصمة المصرية القاهرة -التي راح ضحيتها أكثر من 70 قتيلا ومئات المصابين بعد مباراة لكرة القدم مساء الأربعاء الماضي- لتصب في اتجاه دعوات تصاعدت في مصر  مؤخرا للتبكير بانتخابات الرئاسة واستكمال نقل السلطة من  المجلس العسكري للمدنيين.
وكان المجلس العسكري -الذي يتولى إدارة البلاد منذ تنحي الرئيس السابق حسني مبارك - قد تعهد بتسليم السلطة بنهاية يونيو/حزيران المقبل، وسط توقعات بأن تجرى انتخابات الرئاسة في مايو/أيار، وذلك بعدما جرت بالفعل انتخابات مجلس الشعب الذي يمثل الغرفة العليا للبرلمان، وتجري حاليا انتخابات مجلس الشورى الذي يمثل الغرفة السفلى.
لكن بعض القوى السياسية والائتلافات الثورية عبرت مرارا عن رغبتها في تبكير موعد نقل السلطة، قبل أن يبادر نائب البرلمان عمرو حمزاوي بالتقدم هذا الأسبوع بمشروع قانون في هذا الشأن إلى مجلس الشعب ( ا لبرلمان ) الذي بدأ جلساته في 23 يناير/كانون الثاني الماضي، قبل يومين من مرور عام على الثورة الشعبية التي أجبرت الرئيس السابق حسني مبارك على التنحي.
وينص مشروع القانون على بدء إجراءات الانتخابات الرئاسية في الأول من مارس/آذار المقبل، على أن تجرى الانتخابات في 15 أبريل/نيسان، للإسراع بنقل اختصاصات رئيس الجمهورية من المجلس الأعلى للقوات المسلحة إلى رئيس منتخب، الأمر الذي يساعد على إنهاء الوضع الاستثنائي الراهن ويعيد الجيش إلى مهمته الطبيعية في حماية البلاد وتأمين أراضيها.
مطلب شعبي
وقال حمزاوي للجزيرة نت إنه وفقا للإعلان الدستوري الذي أصدره المجلس العسكري في 30 مارس/آذار الماضي، فإن المجلس يمارس مهامه حتى انتخاب مجلسيْ الشعب والشورى ورئيس الجمهورية، وأضاف أنه تم بالفعل انتخاب مجلس الشعب، ويجري انتخاب مجلس الشورى الذي يتوقع أن يبدأ انعقاده خلال الشهر الجاري، وبالتالي لم يتبق إلا انتخابات الرئاسة التي يمكن تبكيرها دون إخلال بالانتقال المنظم للسلطة الذي نص عليه الإعلان الدستوري.
واعتبر حمزاوي أن التبكير بإجراء الانتخابات الرئاسية يمثل ترجمة لمطلب شعبي عبر عنه ملايين المصريين الذين خرجوا إلى ميدان التحرير في ذكرى ثورة 25 يناير، ثم في الجمعة التالية مطالبين بالإسراع بنقل السلطة من المجلس العسكري للمدنيين، خاصة مع ما بدا من خلاف واضح بين المصريين حول الطريقة التي مارس بها المجلس اختصاصاته السياسية منذ تولاها في 11 فبراير/شباط الماضي.
وفي غضون ذلك، بحث المجلس الاستشاري الذي تم تشكيله لمعاونة المجلس العسكري خلال الفترة الانتقالية، مقترحا بتبكير الانتخابات الرئاسية لتجري منتصف مايو/أيار المقبل، بحيث يتولى الرئيس الجديد السلطة بنهاية ذلك الشهر بدلا من نهاية شهر يونيو/حزيران.
الإخوان يحذرون
ومن جانبها، عبرت جماعة الإخوان المسلمين -التي حصد حزب الحرية والعدالة المنبثق عنها ما يقارب نصف مقاعد البرلمان- عن رفضها للأصوات التي تنادي بالرحيل الفوري للمجلس العسكري، واعتبرت أن ذلك سوف يتسبب في حالة من الفوضى العارمة والفراغ الأمني.
وشدد بيان صادر عن الجماعة على تأييدها لضغط الفترة الانتقالية المتبقية لأقل مدة ممكنة، شريطة أن يتوافق ذلك مع المواد الدستورية التي وافق عليها الشعب في استفتاء جرى في مارس/آذار الماضي.
واتهم البيان المطالبين بالرحيل الفوري للمجلس العسكري بأنهم "الذين كانوا يتوسلون له أن يبقى لمدة سنتين أو ثلاث، لأنهم غير جاهزين للانتخابات والإخوان فقط هم الجاهزون"، وقال إن هؤلاء "كانوا يطالبون بالدستور أولا قبل الانتخابات، والآن يطالبون بانتخابات الرئاسة أولا قبل الدستور".
كما انتقد نائب رئيس حزب الأصالة السلفي ممدوح إسماعيل المطالبات بتبكير انتخابات الرئاسة، ورأى فيها "نوعا من الافتئات على سلطات مجلس الشعب" الذي يعد المؤسسة الوحيدة حاليا التي جاءت بإرادة الشعب.
فوضى منظمة
ويرى النائب عمرو حمزاوي -وهو أستاذ للعلوم السياسية- أن الأمور تغيرت خلال الأيام الثلاثة الماضية بما يؤكد صواب اقتراحه بتبكير انتخابات الرئاسة، وأكد للجزيرة نت أن سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى في أحداث بورسعيد يدخل في نطاق فوضى منظمة تستهدف تخويف المصريين وإطالة بقاء المجلس العسكري في السلطة.
وفي نفس الاتجاه، اعتبر النائب محمد أبو حامد أن تأخير انتخابات الرئاسة يعني سقوط المزيد من الضحايا بين الشعب المصري، في حين قال النائب عصام سلطان إن المجلس العسكري يجب أن يخضع للمحاسبة، وإذا رفض ذلك فيجب إجراء انتخابات الرئاسة بشكل فوري.
وخلال الساعات الماضية دعت قوى ثورية للإضراب في 11 فبراير/شباط الجاري، الذي يوافق الذكرى الأولى لتنحي الرئيس السابق حسني مبارك، وذلك للمطالبة بفتح باب الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية بشكل فوري، وهو ما يشير إلى أن الضغط في هذا الاتجاه سيكون قويا خلال الأيام المقبلة، خاصة أن كارثة بورسعيد تركت آثارا هائلة في نفوس المصريين.
الجزيرة


Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Design Blog, Make Online Money