شريط الأخبار

الجمعة، 3 فبراير، 2012

اشتعال النار في مبنى الضرائب في القاهرة


اعلن التلفزيون المصري ان النار شبت في مبنى مأمورية الضرائب المقابل لوزارة الداخلية في وسط القاهرة حيث كان الالاف يتظاهرون مساء الجمعة.
واعلن التلفزيون في شريطه الاخباري ان "مبنى مأمورية ضرائب عابدين يحترق".
الفرنسية 

اشتعال الاشتباكات أمام الداخلية.. والأمن يلجأ للخرطوش وقنابل الغاز

احتدمت الاشتباكات أمام وزارة الداخلية، وفى الشوارع المؤدية للوزارة، مساء اليوم، بين قوات الأمن المركزى والمتظاهرين، وسقط عشرات المصابين إثر استنشاقهم الغازات المسيلة للدموع، فضلاً عن إصابة بعضهم بجروح قطعية.

وأطلقت قوات الأمن أعيرة الخرطوش وقنابل الغاز المسيل للدموع بشكل عشوائى، فيما تتزايد أعداد المتظاهرين بشكل ملحوظ مع توافد عدد من المسيرات على محيط وزارة الداخلية.

ولا تزال الاشتباكات مستمرة بعدما تمكن المتظاهرون من تجاوز صفوف الأمن المركزى، ومحاولة بعضهم تسلق سور وزارة الداخلية، فيما تواصل سيارات الإسعاف المتمركزة فى شارع منصور، إجلاء المصابين من موقع الاشتباكات، تزامناً مع عمل المستشفى الميدانى.

اليوم السابع

الافراج عن سائحتين اميركيتين ومرشدهما بعد خطفهم في سيناء



افاد مسؤولون امنيون انه تم الافراج عن سائحتين اميركيتين ومرشدهما المصري بعد خطفهم الجمعة من جانب بدو مسلحين في شبه جزيرة سيناء المصرية.
وكان ملثمون اعترضوا حافلة سياحية صباحا في وادي السعال بجنوب سيناء واحتجزوا المراتين ومرشدهما. وكانت الحافلة متجهة من دير سانت كاترين الى شرم الشيخ.
الفرنسية

مصر: تواصل الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن في القاهرة والسويس والاسكندرية




تجددت الاشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن المركزى بوسط القاهرة، كما خرجت مظاهرات أخرى في حي العباسية.
وفي بيان لوزارة الداخلية نقلته وكالة الأنباء الرسمية، بلغ عدد المصابين من أفراد الشرطة المصرية في الاشتباكات الدائرة قرب وزارة الداخلية 138 شخصاً، بينهم 16 أصيبوا بطلقات خرطوش.
وفي السويس، بلغت حصيلة المصابين في اشتباكات جديدة اليوم قرب مديرية الأمن 25 مصاباً حيث استخدمت الشرطة - حسب شهود عيان - قنابل الغاز المسيل للدموع وطلبت عونا من الجيش الثالث الميداني، الذي أرسل بدوره حوالي ست عشرة مدرعة تقف الآن أمام مديرية الأمن لحمايتها.
وفي الإسكندرية، خرج آلاف المتظاهرين في مسيرة انطلقت عقب صلاة الجمعة من مسجد القائد ابراهيم وهي في طريقها الآن إلى المنطقة الشمالية العسكرية من طريق الكورنيش.
وقال وكيل وزارة الصحة المصرية، هشام شيحة، لبي بي سي إن أحد أفراد القوات المسلحة توفي إثر تعرضه لإصابات خطيرة خلال الاشتباكات التي وقعت في الشوارع المحيطة بوزارة الداخلية.
وأضاف شيحة أن الملازم محمد فؤاد عبدالمنعم كان قد تعرض للدهس بالخطأ من سيارة أمن مركزي، ونقل إلى مستشفى شبرا العام، بعد إصابته بكسر في الجمجمة، ثم توفي بعد ذلك.
اقتحام
وقد صرح مصدر أمنى بوزارة الداخلية المصرية بأن مجموعات من المتظاهرين اقتحمت فجر اليوم الجمعة مبنى مصلحة الضرائب العقارية في شارع منصور القريب من مبنى وزارة الداخلية.
وأضاف المصدر أن المقتحمين تمكنوا من الصعود إلى أعلى سطح المبنى، عقب اقتحامهم للمكاتب، وتجميع أثاثها، ومنقولاتها، وبعض أنابيب الغاز.
وقال المصدر إن المقتحمين أخذوا يلقون أنابيب الغاز، والحجارة، وزجاجات المولوتوف على القوات المكلفة بتأمين مبنى وزارة الداخلية.
وأشار المصدر إلى أن قوات الشرطة المكلفة بتأمين مبنى وزارة الداخلية، مازالت -على حد قوله- ملتزمة بالتعليمات الصادرة لها بالتحلى بأقصى درجات الحكمة وضبط النفس.
وقال إن قوات الأمن لم تتعامل مع تلك المجموعات إلا من باستخدام الغاز المسيل للدموع، بعد توجيه التحذير اللازم لهم بعدم الاقتراب من أسوار مبنى وزارة الداخلية.
وقال مروان مصطفى، المتحدث باسم وزارة الداخلية المصرية إن قنابل الغاز تطلق فقط لإبعاد المتظاهرين عن مبنى الوزارة.
وقال المتحدث إن من الصعب تقدير أعداد المتظاهرين، لكنهم يقدرون بالآلاف، ويوجدون في أكثر من محور.
تزايد الاشتباكات
ونقل عن ناشطين بالأسكندرية قولهم أن مسيرة تضم الآلاف من المتظاهرين انطلقت عقب صلاة الجمعة من مسجد القائد إبراهيم، متوجهة إلى المنطقة الشمالية العسكرية من طريق الكورنيش.
وتندد المسيرة بأحداث بورسعيد، وتطالب برحيل المجلس العسكري، وسرعة محاسبة المسؤولين عما وصفوه ب "مجزرة" بورسعيد.
وفي مدينة السويس ارتفع عدد المصابين في الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن إلى 18 شخصا.
وقال عبدالله ضيف الصحفي في بورسعيد إن الشرطة بدأت في استخدام الخرطوش، بعد أن كانت تلجأ إلى القنابل المسيلة للدموع.
وقال وكيل وزارة الصحة المصرية في تصريحه لبي بي سي إن هناك أربعة مصابين في السويس، ما زالوا يعالجون من إصابتهم بطلقات نارية، وقد أصيب أحدهم بطلقة في عينه.
استقالة
وقال موقع صحيفة الأهرام الرسمية إن مصادر مطلعة بمجلس الوزراء المصري كشفت عن أن وزير الداخلية، اللواء محمد إبراهيم يوسف، عرض على رئيس الوزراء، خلال اجتماع اللجنة الوزارية الأمنية أمس الخميس، تقديم استقالته، بسبب الأحداث الدامية التى وقعت في ستاد بورسعيد، وراح ضحيتها 74 قتيلا، إلا أن رئيس الوزراء رفض الاستقالة.
مسيرات للتحرير
وأخذ آلاف المحتجين يتوجهون إلى ميدان التحرير بالقاهرة. فقد توجهت مسيرة تضم نحو ثلاثة آلاف متظاهر من مسجد مصطفى محمود إلى الميدان.
وتحرك المئات في مسيرة أخرى من حي شبرا، للتنديد بأحداث بورسعيد والمطالبة بانتخاب رئيس فوراً.
وكانت الاشتباكات قد تجددت بين المتظاهرين وقوات الأمن المركزى، فى شارع منصور، بعدما رشق المتظاهرون قوات الأمن بالحجارة، فور انتهاء صلاة الجمعة، وصلاة الغائب على أرواح القتلى.
وقام عدد من المتظاهرين بحماية أحد ضباط الجيش خلال أدائه لصلاة الجمعة وصلاة الغائب مع المتظاهرين.
وكانت أنباء قد وردت عن انسحاب قوات الجيش والأمن من مبنى الإذاعة والتليفزيون بكورنيش النيل في منطقة ماسبيرو، لكن التليفزيون المصري نفى تلك الأنباء.
وكان النشطاء المصريون قد دعوا إلى المشاركة في المسيرات التي تتحرك في معظم المدن المصرية احتجاجا على المجلس العسكري الذي يحملونه اللوم في الاشتباكات التي وقعت الأربعاء في ستاد مدينة بورسعيد.
ويعتقد النشطاء أن مشجعي النادي الأهلي القادمين من القاهرة استهدفوا عمدا بسبب الدور البارز الذي أدوه في الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك.
خطف
وقال الصحفي أشرف سويلم الموجود حاليا في جنوب سيناء، لبي بي سي إن سائحتين أمريكيتين ومرشدا سياحيا مصريا اختطفوا اليوم الجمعة في سانت كاترين بجنوب سيناء.
وقال التليفزيون المصري إن مجموعة من الملثمين المسلحين هي التي قامت بعملية الخطف من حافلة للسائحين، على بعد 40 كيلومترا من منطقة سانت كاترين.
وقال مراسل التليفزيون المصري إن المخطوفين سيقوا إلى المنطقة الجبلية.
وقد بدأت الشرطة العسكرية البحث عن المخطوفين، وأخذت طائرة عسكرية تمشط المنطقة للعثور عليهم.
وتقول الشرطة إن الخاطفين يهدفون إلى الضغط على قوات الأمن للإفراج عن بعض سجناء البدو الذين ألقي القبض عليهم لضلوعهم في خطف العمال الصينيين الذين أطلق سراحهم مؤخرا.
لجنة تقصي الحقائق
وتتوجه إلى بورسعيد اليوم الجمعة لجنة تقصي الحقائق المشكلة من أعضاء مجلس الشعب المكلفة بالتحقيق في الأحداث المتعلقة بالثورة.
وكان رئيس مجلس الشعب قد شكل اللجنة أمس الخميس بموافقة المجلس لبحث أسباب وملابسات الاشتباكات التي وقعت بعد مباراة الأهلى والمصرى الأربعاء.
بي بي سي 

اشتباكات حادة بين المتظاهرين والأمن المركزى فى شارع نوبار


وقعت اشتباكات حادة بشارع نوبار، المؤدى إلى الداخلية، بين المتظاهرين وقوات الأمن المركزى، تبادلا خلالها التراشق بالحجارة وأطلقت قوات الأمن المركزى وابلا من القنابل المسيلة للدموع أدت إلى حالات اختناق بين المتظاهرين الأمن المركزى، وبذلك يكون المتظاهرون متواجدين فى 3 شوارع مؤدية لوزارة الداخلية هى منصور فهمى ونوبار.

وتوقفت الاشتباكات فى شارع منصور وعززت وزارة الداخلية قواتها للتصدى للمتظاهرين فى الثلاثة شوارع المؤدية لها.

اليوم اسابع

تشييع جنازة مؤسس ألتراس الأهلي بالإسكندرية


شيع المئات من المواطنين جثمان الشاب محمد الغندور مؤسس التراس الأهلي بالإسكندرية والذي لقي مصرعه خلال الاحداث داخل ستاد بورسعيد.
وألقي نائب مجلس الشعب محمود عطية كلمة خلال تشييع الجنازة ادان فيها احداث بورسعيد.
شارك في تشييع الجنازة عدد من ممثلي الاحزاب والقوة السياسية المختلفة, بالإضافة لممثلي النقابات المهنية والعمالية.
كما حرص الرياضيون علي تشييع الجنازة وعلي رأسهم أحمد الكأس المدير الفني لفريق كرة القدم بنادي أبوقير للأسمدة.
وحرص جميع المشاركين علي توحيد الهتافات خلال تشييع الجنازة والبعد عن الانتماءات الحزبية والسياسية.

الأهرام

نددوا بسلبية شرطة بورسعيد‏:‏ الآلاف يودعون ضحايا المنصورة الثلاث إلي مثواهم الأخير


وسط حالة من الغضب والحزن الشديد والتنديد بسلبية جهاز الشرطة ببورسعيد وعدم تدخله للفصل بين جماهير الأهلي والمصري ودع الآلاف من شباب حركة 6 ابريل والالتراس الأهلاوي بالمنصورة والأهالي جثمان الشاب محمد أحمد خاطر وشهرته محمود(32 سنة).
حاصل علي دبلوم صنايع الذي راح ضحية مجزرة ستاد بورسعيد إلي مثواه الأخير في جنازة شعبية مهيبة خرجت من مسجد النصر بالمنصورة بعد ان ادوا عليه صلاة الجنازة عقب صلاة الظهر وتوجهت إلي مقابر العيسوي, حيث ووري جثمانه الطاهر ثري ارضها وردد الآلاف لا اله إلا الله الشهيد حبيب الله بينما تم تشييع جنازة زميليه محمود سمير ومحمد شنوفة اللذين راحا ضحية نفس الحادث إلي مثواهما الأخير في جنازتين شعبيتين صباح أمس.
كما نظم الالتراس الأهلاوي وقفة احتجاجية أمام المحافظة للمطالبة بمعاملة هؤلاء الضحايا معاملة شهداء52 يناير وإطلاق اسمائهم علي شوارع بالمنصورة وتعويض اسرهم.
وكانت جثامين الضحايا الثلاثة قد وصلت من مستشفي بورسعيد إلي المنصورة في الساعة السادسة من صباح أمس في سيارات إسعاف وفور تلقي اسرهم خبر وفاتهم اصيبوا بانهيار شديد وانخرطوا في نوبات بكاء هيستيري.
في لقاء مع أحمد خاطر(55 سنة) والد محمد قال: انه يعمل موظفا بمديرية الإسكان والمرافق بمحافظة الدقهلية وانه في اجازة مرضية مفتوحة لانه يعاني متاعب بالقلب وان نجله كان سنده الوحيد الذي يعتمد عليه في تدبير احتياجات الأسرة لانه يجيد أعمال السباكة ويساعده في عمله بعد الظهر كسباك صحي. واضاف والدموع تملأ عينيه ان محمد كان الولد الوحيد علي بنتين هما سمر(12 سنة) حاصلة علي دبلوم ولا تعمل واسراء(51 سنة) طالبة بالاعدادي وان نجله كان يتمتع بحسن الخلق والبر بوالديه في حين اصيبت والدته سرية محمد رجب بحالة ذهول شديدة وانخرطت في نوبة بكاء هيستيري ولم تستطع الكلام.
بينما قال: زميله أحمد هاشم( مصاب) الذي رافقه إلي بورسعيد في رحلة اللاعودة انهما استقلا قطار المنصورة المتجه إلي الزقازيق في الساعة التاسعة من صباح أمس الأول ثم استقلوا من هناك القطار المتجه إلي بورسعيد وهناك التقوا مع ألتراس الأهلي القادم من القاهرة, حيث توجهوا إلي ستاد بورسعيد, ووصف زميلهما محمد إبراهيم( مصاب) هول ما حدث, مشيرا إلي ان الشرطة فتحت الابواب للجمهور للخروج بعد انتهاء المباراة مما أدي إلي اندفاع الجماهير وسقوط البوابة الحديدية علي ثلاثة من المنصورة تمكن اثنان من الخروج من تحتها, بينما لم يستطع( محمد خاطر) الخروج بعد ان قام أكثر من05 من جمهور بورسعيد بسحقه بارجلهم وهو تحت البوابة دون ان يتمكن احد من انقاذه نتيجة الزحام والتدافع الشديد تم نقله بعدها إلي المشرحة في سيارة إسعاف ومن المستشفي عاد جثمانا إلي المنصورة.
وقال توفيق يوسف توفيق وجمال حسن, كنا ضمن51 من المنصورة في ستاد بورسعيد وبعد انتهاء المباراة فوجئنا باعتداءات من قبل جماهير النادي المصري والتي قامت بإلقاء بعضنا من أعلي المدرجات وخطفوا البعض الآخر لا نعرف مصيرهم أو مكانهم حتي الآن, كما قاموا بطعن الكثير منا بستخدام السنج والمطاوي والسكاكين, كما اطلق البعض الأعيرة النارية.

الأهرام

تقصى الحقائق" تجتمع بإدارة النادى المصرى باستاد بور سعيد


تعقد لجنة تقصى الحقائق المشكلة من مجلس الشعب برئاسة الدكتور أشرف ثابت للتحقيق فى أحداث بورسعيد، اجتماعا مع مجلس إدارة النادى المصرى برئاسة كامل أبو على، وذلك بقاعة المؤتمرات أسفل المقصورة الرئيسية باستاد النادى.

وبحسب المعلومات الأولية فإن الاجتماع يتناول عرض وقائع الأحداث من قبل مجلس إدارة النادى على لجنة تقصى الحقائق، وذلك لإمدادهم بالمعلومات الكافية عن كواليس الأحداث للوصول إلى مرتكبى مجزرة بور سعيد.

ويعد استاد النادى المصرى بشارع 23 يوليو هو المكان الأول الذى تنتقل إليه لجنة تقصى الحقائق منذ وصولها للمدينة منذ 8 ساعات لعقد اجتماعات مع المسئولين والاستماع إلى شهود العيان فى الاشتباكات التى تلت مباراة الأهلى والمصرى البورسعيدى، والتى أسفرت عن مقتل ما يزيد على 70 شخصاً، وإصابة المئات.

اليوم السابع

القبض على متورط بأحداث بورسعيد فى مظاهرة سلمية

تمكن عدد من المواطنين فى بورسعيد من القبض على شخص يشتبه فى تورطه فى أحداث المجزرة التى شهدتها مباراة النادى المصرى والنادى الأهلى مساء الخميس، والتى أسفرت عن مصرع 75 شخصا وإصابة المئات، بعدما حاول أن يطعن عددا من المشاركين فى المسيرة التى نظمها أهالى بورسعيد عقب صلاة الجمعة للتنديد بتلك الأحداث.

وبحسب شهود عيان، فإن الشخص الذى تم القبض عليه يدعى "السيد . م . ر – مواليد سنة 1968، اندس وسط المسيرة التى طافت شوارع بورسعيد، وفى الوقت الذى كان يردد فيه أهالى بورسعيد "سلمية سلمية"، كان يردد هذا الشخص هتافات معادية.

ومع تزايد أعداد المتظاهرين، قام المقبوض عليه، بإخراج سكين من بين طيات ملابسه، وحاول أن يطعن أحد المواطنين المشارك فى المسيرة، إلا أن الأهالى تمكنوا من السيطرة عليه، والتحفظ عليه بمستشفى "ال سليمان" ببورسعيد، جراء الإصابات التى لحقت به من اعتداءات المواطنين الذين رفضوا تسليمه إلى الشرطة أو الجيش، ولكنهم مصممون على تسليمه للنيابة.

وقال عدد من الأهالى، إن المقبوض عليه معروف عنه ممارسة أعمال العنف والبلطجة مقابل أجر، فضلا عن أن هناك شهود عيان أكدوا على أنه من ضمن المتورطين فى مجزرة بورسعيد.







اليوم السابع

ايران تطلق بنجاح ثالث قمر صناعي تجريبي



اطلقت ايران بنجاح صباح الجمعة قمرا صناعيا صغيرا اختباريا للمراقبة الى الفضاء هو الثالث منذ 2009، كما اعلنت وسائل الاعلام الايرانية.
وقال حميد فاضلي رئيس منظمة الفضاء الايرانية في تصريحات نقلتها وكالة الانباء الرسمية الايرانية "تم اطلاق القمر الصناعي نويد بنجاح (...) وسيوضع في مدار على ارتفاع 250 الى 370 كلم".
واوضح ان "القمر الصناعي يزن 50 كلغ واطلق بواسطة صاروخ سفير تم تحسينه بزيادة قدراته بنسبة عشرين بالمئة".
واطلق الصاروخ بينما تحيي ايران منذ الخميس ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في شباط/فبراير 1979، في حضور الرئيس محمود احمدي نجاد.
وقال فاضلي ان القمر الصناعي نويد الذي تقضي مهمته ب"التقاط صور للارض" بنته جامعة العلم والصناعة ومن المتوقع ان يعمل لمدة سنة ونصف السنة ويقوم ب"دورة حول الارض كل تسعين دقيقة".
من جهته، قال وزير الدفاع احمد وحيدي في تصريحات نقلها عدد من وسائل الاعلام ان الصور التي يلتقطها القمر ستنقل الى "عدد من المحطات الارضية التي اقيمت في جميع انحاء البلاد" لمتابعة القمر والتحكم به.
وكانت ايران اطلقت بنجاح قمرين صناعيين اختباريين صغيرين هما اوميد في شباط/فبراير 2009 ورصد-1 في حزيران/يونيو 2011. وقد اطلقا بواسطة الصاروخ سفير ووضعا على مدار منخفض.
وتثير السياسة الفضائية الايرانية قلق البلدان الغربية التي تتخوف من ان تستخدم ايران خبراتها لغايات عسكرية من اجل تطوير صواريخ بالستية قادرة على حمل رؤوس نووية.
وبالرغم من نفي ايران المتكرر اي نية لحيازة السلاح النووي وتاكيدها على ان برنامجها الفضائي سلمي، الا ان البرنامجين النووي والبالستي الايرانيين كانا موضع عدة قرارات صدرت عن الامم المتحدة وارفق بعضها بعقوبات.
وبدأت ايران برنامجا فضائيا طموحا قالت انه يشكل "اولوية استراتيجية" يقضي باطلاق سبعة اقمار صناعية في السنوات المقبلة.
واكد احمدي نجاد ان ايران تهدف الى اطلاق رجل الى الفضاء بحلول 2020 وتطور كبسولة فضائية قادرة على نقل كائن حي في رحلة في المدار المنخفض اطلقت بصاروخ آخر يحمل اسم كاوشقار.
وسمحت هذه الكبسولة لايران بارسال حيوانات صغيرة -- جرذ وسلحفاة وحشرات -- الى الفضاء في شباط/فبراير 2010 لكن محاولة ارسال قرد الى ارتفاع 120 كلم بكبسولة صغيرة تزن 285 كلغ لرحلة مدارية استمرت عشرين دقيقة باءت بالفشل في 2011.
ولم تكشف السلطات اسباب وطبيعة الفشل الذي اعلن عنه بعد اسابيع.
الفرنسية

قتلى بالسويس وحصار للداخلية بالقاهرة




دخلت مصر يوما ثانيا من الاحتجاجات وأعمال العنف, في تداعيات متواصلة لمقتل 74 شخصا في أسوأ مأساة كروية في مصر, بعد انتهاء مباراة المصري والأهلي في بورسعيد, التي تحولت إلى أزمة سياسية.

وبينما يحاصر الآلاف مبنى وزارة الداخلية بوسط القاهرة, أسفرت اشتباكات في مدينة السويس عن ثلاثة قتلى وعشرات الجرحى, حيث أطلقت الشرطة الرصاص لتفريق حشد كان يحاول اقتحام مديرية الأمن في المدينة خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة.

ويحمل المحتجون المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد حاليا مسؤولية إراقة الدماء. وقد خلت منطقة وسط القاهرة تقريبا من أي سيارات باستثناء سيارات الإسعاف التي كانت تنقل المصابين في الاشتباكات مع الشرطة.

ونقلت وكالة رويترز عن شاهد أن سيارات إسعاف اضطرت للتدخل لتأمين
خروج أفراد من الشرطة دخلت سيارتهم بطريق الخطأ في شارع به الكثير
من المحتجين الذين حاصروها لأكثر من 45 دقيقة، لكن بعض المتظاهرين شكلوا درعا بشريا لمساعدة أفراد الشرطة على الهروب.

وقالت وزارة الصحة إن أكثر من 400 شخص أصيبوا في الاشتباكات
التي اندلعت في وقت متأخر من أمس، وأصيب الكثير منهم بحالات اختناق
بعد استنشاق غاز مدمع أطلقته الشرطة التي تقول الداخلية إنها كانت تحمي المبنى.

وتناثرت في الشوارع حجارة ألقاها محتجون في المنطقة التي شهدت قبل  شهرين اشتباكات عنيفة بين الشرطة وناشطين يرون أن وزارة الداخلية لم يشملها الإصلاح بعد الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك .

وقال سامي عادل -وهو عضو مجموعة من مشجعي كرة القدم تعرف باسم الألتراس، ويبلغ من العمر 23 عاما- "لن نرحل هذه المرة".

تحقيقات قضائية
على صعيد آخر, ذكرت مصادر قضائية في مصر أن نيابة  بورسعيد الكلية بدأت في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة التحقيق مع 53 شخصا اعتقلتهم الشرطة على خلفية الأحداث.

وذكرت المصادر أن النيابة وجهت للمحتجزين عددا من الاتهامات، بينها إتلاف منشآت عامة وخاصة، وقتل وإحداث عاهات مستديمة، وإثارة الشغب.

ومن جهتها, قالت منظمات حقوقية إن عددا من المحتجزين تم اعتقالهم "بشكل عشوائي" من أماكن متفرقة بعيدا عن موقع الأحداث، وأن بينهم أطفالا حديثي السن ما بين 14 و17 عاما.

وتقدم المركز المصري للحق في السكن ببلاغ إلى النائب العام اتهم فيه ثمانية مسؤولين رفيعي المستوى بـ"الاتفاق والتحريض والتسهيل والمساعدة" على قتل الذين سقطوا ضحايا لأحداث بورسعيد. ومن بين المسؤولين الذين شملهم البلاغ رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير  محمد حسين طنطاوي ، ورئيس الوزراء كمال الجنزوري ، ووزير الداخلية محمد إبراهيم.
تقصير
وتأتي هذه التطورات بعد موافقة مجلس الشعب في وقت سابق الخميس بالأغلبية على توجيه الاتهام بالتقصير لوزير الداخلية محمد إبراهيم.
وبدا مجلس الشعب خلال الجلسة الاستثنائية منقسما بين من يتهمون أجهزة الأمن بالتقصير أو التواطؤ، ومن يحملون المجلس العسكري المسؤولية كاملة
.
وقال رئيس مجلس الشعب سعد الكتاتني إن "مجزرة بورسعيد يقف وراءها تقصير وإهمال أمني جسيم"، وأضاف أن "ثورتنا في خطر عظيم
".
وطالب نواب بإقالة الحكومة، وحملوا المجلس العسكري الحاكم المسؤولية الكاملة عن الأحداث، ودعوه إلى تسليم السلطة
.
وفي كلمته أمام المجلس، أعلن رئيس مجلس الوزراء كمال الجنزوري أنه وافق على استقالة محافظ بورسعيد، وقرر إيقاف مدير أمن المحافظة ومدير المباحث الجنائية بها عن العمل، وإحالتهما إلى التحقيق، كما قرر حل مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم وإحالة أفراده للتحقيق
.
كما أكد الجنزوري أنه اتخذ قرارات أخرى سيتم الإعلان عنها لاحقاً، لكنه وفي نفس الوقت استنكر اتهام البعض له بالتقصير في تحقيق الأمن، مختتما بالقول إن التحقيقات ستكشف جميع الحقائق والملابسات

تحذير أميركي
من ناحية أخرى، حذَّرت السفارة الأميركية بالقاهرة الرعايا الأميركيين من الحضور إلى مناطق التوتر وسط العاصمة المصرية، وخاصة محيط مجلس الشعب

وقالت السفارة -في بيان على موقعها على الإنترنت الخميس- إن العديد من المتظاهرين قد يمرون قرب السفارة الأميركية بمنطقة غاردن سيتي في طريقهم إلى مجلس الشعب، وعلى المواطنين الأميركيين -الذين لا يعيشون أو يعملون في منطقة وسط البلد- الابتعاد عنها تماماً
.
ومن جانبه، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن حزنه إزاء الأحداث الدامية التي وقعت في مصر,
وأعرب عن "تعازيه الحارة لأسر الضحايا، وتمنى الشفاء العاجل للمصابين ".
وقال "إنني أثق بأن الحكومة المصرية ستتخذ التدابير المناسبة للاستجابة لهذا الحادث المأساوي بالتعاون مع كل الأطراف المعنية "
الجزيرة 

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Design Blog, Make Online Money