شريط الأخبار

الثلاثاء، 29 مايو، 2012

عائلات ضحايا الدوحة حدادا على حضانة النار







Flowers, toys and candles are laid at a memorial for the victims of a massive shopping centre fire in Doha. 
المحققون جابت مركز للتسوق في قطر عن أدلة لجحيم الذي أودى بحياة 19 شخصا، 13 منهم من الأطفال، والأقارب والأصدقاء وبدأ الحزن لدفن الضحايا.
وكانت ثلاثة توائم من نيوزيلندا من بين الأطفال الذين لقوا حتفهم في الحريق يوم الاثنين في مركز فيلاجيو فينيسيا تحت عنوان في الدوحة.
وحضر بين عشية وضحاها أكثر من 2000 شخص في تشييع ثلاثة من الضحايا؛ صبي في جنوب افريقيا، وهي ممرضة في جنوب افريقيا للأطفال، ورجال الاطفاء الإيراني.
دعا رجل دين مسلم يؤدي صلاة الجنازة على ضحايا "الابطال والشهداء".
وكان من خدمة منفصل الدينية المقرر عقده في وقت لاحق لضحايا المسيحية في حريق في مركز تجاري، الوجهة المفضلة لعشرات قطر الآلاف من المقيمين الأجانب.
وحضر ما يقرب من 1000 شخص في قداس في كنيسة جنوب الدوحة لمدة أربعة أطفال الاسبانية من بين القتلى، من بينهم ثلاثة أشقاء.
عرض اثنين من أضواء النيون وضعت فوق المذبح أسماء الضحايا - المودينا، ألفونسو، كاميلو وإيزابيل.
واضاف "اننا ذاهبون المنزل ولكن أنا لا أعرف متى"، وقال كاميلو Travosedo، والد ثلاثة من اخواتها في الوقت الذي يكافح دموعه.
نعى الفقيد النيوزيلنديين جين وWeekes مارتن "الشمس المشرقة في عالمنا".
"ليلي، وجاكسون وWillsher جاء إلى هذا العالم معا، وكانوا لا ينفصلان كما الأشقاء، وأفضل أصدقاء والفرح في حياتنا"، وقال الزوجان في بيان.
"تركت المفجع معا بعد عامين فقط قصيرة. الوقت الذي كان يعيش في كل يوم كامل معنا الضحك واللعب والاستيقاظ لنا في كل ساعات الليل وكونها مجرد أشعة الشمس في عالمنا".
فتاة أمريكية من أصل عربي، وهو صبي في الصينية، وهي فتاة الكندية واثنين من الأطفال المصريين، واحد منهم كان أيضا الجنسية الفرنسية، كما قتل في الحريق. وسيتم ترحيل معظم الضحايا لدفنها.
اثنين من رجال الاطفاء، والمغربي والإيراني 1، توفي، وكذلك فعلت ثلاث نساء من الفلبين الذي كان يعمل في دار الحضانة.





وذكرت ومقرها الدوحة لقناة الجزيرة الفضائية في قطر ولي العهد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وأمر لجنة للتحقيق في المأساة،.

قال وزير الداخلية يمكن أن يتم الإعلان عن نتائج التحقيق في وقت مبكر يوم الاربعاء.
طرحت الصحف في هذه الدولة الخليجية تساؤلات حول الترخيص لدار حضانة في وسط مركز تجاري ضخم، حيث كل من الضحايا توفيا من استنشاق الدخان.
نشرت على الانترنت لقطات أظهرت سحبا من الدخان الاسود يتصاعد من مجمع وسيارات الطوارئ هرعت الى مكان الحادث. وأظهرت لقطات أخرى من عمال الانقاذ يحملون الأطفال على سطح المركز.
ويعتقد أن الحريق قد بدأ في أو بالقرب من مشتل Gympanzee.
وقال وزير الدولة لشؤون الداخلية ناصر بن عبدالله آل ثاني الشرطة والدفاع المدني كانت على الساحة في غضون دقائق.
وقال انه اصبح واضحا ان 20 طفلا كانوا في الحضانة في الطابق الأول، و "وتركزت جميع الجهود على اخلاء هؤلاء الأطفال"، مشيرا الى ان رجال الاطفاء وكان لاختراق السقف للوصول بعد درج انهارت.
وقال ممثل الدفاع المدني الدخان الكثيف داخل المركز التجاري جنبا إلى جنب مع درجة الحرارة الشديدة من النيران التي تصل إلى الأطفال المحاصرين من الصعب جدا، في مؤتمر صحفي.
قال وزير الصحة خالد القحطاني ونجمت كل حالات الوفاة حدثت بين خنقا، مضيفا ان 17 شخصا اصيبوا بجروح، معظمهم من رجال الاطفاء.
ا ف ب

المصدر \ http://www.abc.net.au

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Design Blog, Make Online Money